الرئيسية / إقتصاد / آندرو بارملي : المغرب سيتحول إلى مركز مالي إقليمي قوي

آندرو بارملي : المغرب سيتحول إلى مركز مالي إقليمي قوي

اخبار الجالية المغربية – أثنى اللورد البريطاني عمدة الحي المالي لمدينة لندن، آندرو بارملي Andrew Parmley، على أداء الاقتصاد الوطني وكبريات الشركات المغربية، مؤكدا أنه متفائل بأن المغرب سيتحول إلى مركز مالي إقليمي قوي في السنوات القادمة.

وأوضح آندرو بارملي، في مؤتمر صحافي مصغر نظمه يوم الأربعاء بمدينة الدار البيضاء، أن القطب المالي للدار البيضاء يتوفر على كافة الإمكانيات التي تجعله من المراكز المالية التي تتوفر على مؤهلات كبيرة، والتي تستقطب اهتمام المجموعات المالية البريطانية.

وأضاف عمدة الحي المالي لمدينة لندن، الذي يقوم بزيارة إلى المغرب ما بين 11 و13 أبريل 2017، أنه عقد لقاءات مع مجموعة من المسؤولين المغاربة في المجال المالي والصناعي، ووقف شخصيا على مجموعة من قصص النجاح التي حققها البعض منهم، كما في المجمع الشريف للفوسفاط.

وقال بارملي: “تابعنا عن كثب كيف تمكن المجمع الشريف للفوسفاط من رفع مستوى أداء سلاسله الإنتاجية، من خلال الرفع من المردودية في ظل التحكم في كلفة الإنتاج، مع التركيز على تحويل الفوسفاط، وهذا يجعلنا نأمل أن تشارك بريطانيا في تحقيق مزيد من النجاح بالنسبة لهذه المجموعة التي توجد في المغرب، الذي يتوفر على أكبر احتياطيات الفوسفاط في العالم”.

وأكد اللورد بارملي أن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي لن يعيق التعاون المغربي البريطاني، مضيفا: “بريطانيا شريك أساسيا للمغرب، وسنواصل التعاون الاقتصادي، مع تعزيزه بشكل متزايد”.

وشدد المسؤول المالي البريطاني على أن هناك مجموعة من القطاعات الاقتصادية التي تستأثر باهتمام المستثمرين البريطانيين، ويأتي على رأسها قطاع التكنولوجيات الحديثة والقطاع الرقمي، إلى جانب قطاعي الفوسفاط والصناعات الدقيقة، “والتي أكد المغرب أنه يتوفر فيها على كفاءات بشرية من مستوى عال”.

وأعلن اللورد البريطاني أنه يسعى من وراء زيارته إلى تقوية العلاقات التجارية بين مدينة لندن، صاحبة الـمركز المالي الرائد بالعالم، والمغرب الذي يعرف ازدهارا على مستوى القطاعات البنكي والتشريعي والخدماتي؛ كما أكد أنه يسعى أيضا إلى الرفع من حجم المبادلات التجارية بين البلدين.

وتصدر بريطانيا للمغرب منتجات بترولية، وزيوت التشحيم، والسيارات والطائرات، والمحركات الكهربائية، والأدوية، والآلات والمنتجات الكيماوية، والمواد البلاستيكية، والأثواب، والقمح، والدخان، والمطهرات والعطور، وأجهزة استقبال الراديو والتلفزة.

أما المغرب فيصدر إليها منتجات الملابس والخيوط والكابلات الكهربائية، والسماد الطبيعي والكيميائي، والحوامض والسمك المعلب، والطماطم الطرية والمعلبة، والخضراوات، والمكونات الإلكترونية والفواكه الطازجة والمجمدة، والمربى، والحامض الفوسفوري، والأدوات الصحية، والسمك الطري والمملح والمدخن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *